صفحة جديدة 1

الرئيسية | تقارير الأمطار | برامج الطقس | الظواهر الفلكية | الخلاصات | اتصل بنا

أقسام المقالات » تقارير الحياة الفطرية والبيئية » زيارة خاصة لأهلنا في الحلوة بحوطة بني تميم والإطلاع على جهودهم البيئية والتي اقيمت بجهود شخصية تستحق الاشاده والشكر

زيارة خاصة لأهلنا في الحلوة بحوطة بني تميم والإطلاع على جهودهم البيئية والتي اقيمت بجهود شخصية تستحق الاشاده والشكر

القسم : تقارير الحياة الفطرية والبيئية - الزيارات : 2711 - التاريخ : 23/1/2017 - الكاتب : مشرف المطر
عدد المقيّمين 2 وإجمالي التقييمات 3 1 2 3 4 5

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واسعد الله اوقاتكم بكل خير

 

 

في زيارة خاصة قمت بها لأهالي الحلوه بحوطة بني تميم التابعة لمنطقة الرياض يوم الخميس 21 ربيع الاخر 1438هـ للإطلاع على جهودهم البيئية

وحقيقة اهل الحلوه اهلاً للبيئة والمحافظة عليها وهي متأصله منذو القدم لديهم بارك الله بجهودهم

 

وقبل لا ابدأ بهذا التقرير احب اشكر شباب واهالي الحلوه على حسن ضيافتهم الكريمه وكثر الله خيرهم فكرمكم يشهد عليه القاصي والداني

 

 

 

 

بسم الله نبدأ في صور بعض الجهود البيئية المبذوله في الحلوه

 

 

 

حماية روضة القاع بالحلوه وبعدها بسنوات قامت الزراعة بوضع سياج منع دخول السيارات

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بجهود فردية يفتخر بها كل مهتم بالبيئة في هذا البلد وهو استزراع اكثر من 160 شجرة برية بطريقة متقنه من قبل الاهالي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حماية اشجار السرح من الانقراض من قبل الاهالي بالحلوه



ونلاحظ الفرق قبل الحماية وبعد الحماية في فترة لا تتجاوز 4 اشهر

 

 

اثناء حمل الحماية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وهنا بعد اشهر قليله من الحماية

 

 

 

 

 

 

 

ومن هنا تم حماية بعض اجزاء الاودية لتكون مورد مثالي للاودية من بنك بذور وايضاً لحمايتها من الرعي الجائر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لم يقتصر الوعي البيئي لدى اهالي الحلوه على الاودية والفياض فقط


بل حتى في المخميات والاستراحة قاموا في استزراع الاشجار البرية والمحافظة عليها

 

 

سرحه

 

 

 

 

من الاعمال الجليله التي قاموا بها اهالي الحلوه هي المحافظة


على الاشجار المعمرة ودعماها بركائز لأعطائها عمر اطول

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما شاء الله في كل مكان تجد بصمة بيئية تدل على الوعي الراقي بالبيئة والمحافظة عليها و هذه من الاعمال الاخرى اللتي يقوم بها اهالي القويع بشعيب نعم بجهودهم الخاصة وهي عمل مصدات في الاودية وهي مصدات نافذه وليست سدود والغرض منها هي الحد من انجراف التربة والتي تسبب في سقوط الاشجار الكبيرة وايضاً من المسببات الاخرى لانجراف التربة هي عدم توفر المخزون المائي في المنطقة بعد السيول وهذه المصدات في امر الله تقوم بالحد من هذه المشاكل

 

 

 

نلاحظ في الصور الهمه و يد الله مع الجماعة ما شاء الله لا حولا و لا قوة الا بالله

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مع الاسف الشديد رغم الإمكانيات العالية لدى وزارة البيئة (الزراعة ) الآ ان جهود الاهالي تجاوزتهم بمراحل كثيرة

 

 

من قامت بعملهذه المصدات هي الزراعة لا حولا ولا قوة الا بالله هدر مالي وعمل غير متقن مصدات من غير اساسات ارضية هل يعقل هذا العمل

 

رغم ذلك ان احد اعيان المنطقة قام بتحذيرهم بأن هذا العمل غير مجدي ولكن دون جدوى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مره اخرى شكراً من القلب لكم احبتي وفي آمان الله

 

 

Bookmark and Share

التعليقات على المقالة 2

سعود التميمي18/3/2017

بارك الله في جهودهم وهاؤلاء نسأل الله ان يجزيهم عنا خير الجزاء لقد عملو في الخفاء ولم ينتظرو من احد ان يسألهم عن تكاليف عملهم وتبرعهم وعملهم بالنسبه لمشاريع الدوله المماثله عمل يتفوق بمراحل والدوله لم تستفيد من ولائهم والا لكان لوزير الزراعه ان يتحرك بلمح البصر ليقابلهم ويقف على اعمالهم الجليله ليستفيد من معرفة تكاليف اعمالهم ومن كيفية دراسة هذاه الاعمال ويشجع الشباب في المناطق الاخرى ويدعمهم ويشد على ايديهم لكي يعرف الناس ان الوزير او المسؤل ايا كان يسعد بهذه الاعمال الجليله هناك مناطق تحتاج التحرك بسرعه لحمايتها ولاكن ليس بمشاريع ضخمه واموال طائله ومناقصات بل دراسه سريعه لدعم شباب المناطق والتنسيق مع البلديات للاستفاده من امكانياتهم في المعدات لتقف معهم وادخال المجلس البلدي لكي يتعرف على الية الاحتياجات لتقديمها لهؤلاء الشباب حفظهم الله وجعلهم قرة عين للمجتمع

سعود التميمي18/3/2017

بارك الله في جهودهم وهاؤلاء نسأل الله ان يجزيهم عنا خير الجزاء لقد عملو في الخفاء ولم ينتظرو من احد ان يسألهم عن تكاليف عملهم وتبرعهم وعملهم بالنسبه لمشاريع الدوله المماثله عمل يتفوق بمراحل والدوله لم تستفيد من ولائهم والا لكان لوزير الزراعه ان يتحرك بلمح البصر ليقابلهم ويقف على اعمالهم الجليله ليستفيد من معرفة تكاليف اعمالهم ومن كيفية دراسة هذاه الاعمال ويشجع الشباب في المناطق الاخرى ويدعمهم ويشد على ايديهم لكي يعرف الناس ان الوزير او المسؤل ايا كان يسعد بهذه الاعمال الجليله هناك مناطق تحتاج التحرك بسرعه لحمايتها ولاكن ليس بمشاريع ضخمه واموال طائله ومناقصات بل دراسه سريعه لدعم شباب المناطق والتنسيق مع البلديات للاستفاده من امكانياتهم في المعدات لتقف معهم وادخال المجلس البلدي لكي يتعرف على الية الاحتياجات لتقديمها لهؤلاء الشباب حفظهم الله وجعلهم قرة عين للمجتمع

أضف تعليقك على الموضوع